الموقف الشعبي من مفاوضات جنيف في الشارع المعارض

هدفت الدراسة إلى استطلاع رأي الشريحة العام من المجتمع المدني المقيم في مناطق سيطرة المعارضة المسلحة في سوريا، في 32 موقع جغرافي مختلف، وشارك في إجراء المقابلات 13 باحث ميداني، وتوقف المسح في السابع والعشرين من شهر شباط نتيجة دخول الهدنة حيز التنفيذ وتبدل المزاج السياسي للشارع.

المزيد

أحداث درعا شباط/فبراير 2016

تقرير إحصائي

                  مقدمة

                  استهداف كوادر الدفاع المدني والفرق الطبية

                  استخدام الأسلحة المحرمة دولياً

                  استهداف الأسواق الشعبية والتجارية

                  المجازر المرتكبة في محافظة درعا

                  خروقات الهدنة

 

المزيد

أحداث دمشق وريفها شباط/فبراير 2016

تقرير إحصائي

مقدمة

استهداف كوادر الدفاع المدني والفرق الطبية

استهداف المنشآت الحيوية

استخدام الأسلحة المحرمة دولياً

المجازر المرتكبة في ريف دمشق

المزيد

استثمار التطرف في صناعة المستقبل

وسط الهلع المتفجر على الصعيدين الشعبي والسياسي على خلفية "الضربات الإرهابية" في باريس، ثمة طرف من أطراف المشهد غير صاحب الضربات يقف منتشياً بارتفاع أسهمه لدى جمهوره ولسان حاله يقول: رب ضارة نافعة، اليمين المتطرف.

 تتناول هذه الورقة اثنين من أشكال استثمار التطرف: اتساع الهيمنة وحشد الجماهير.

المزيد

العملية التفاوضية في الصراع السوري

بحث استقصائي في واقع المفاوضات الجارية بين الفصائل المسلحة ونظام الأسد على وجه الخصوص. تقوم الدراسة على عملية تقصي إحصائي لحصر حالات التفاوض، وعلى استطلاع رأي شعبي للاقتراب من واقع الهدن وقرائته عن كثب. تحاول الدراسة الإجابة على التساؤل العريض الذي طرحته المرحلة الراهنة، ما لو كانت اتفاقيات الهدن إرهاصات مصالحة وطنية أم أنها مجرد تكتيك في المواجهة العسكرية. مع مسارات ومآلات المفاوضات في الصراع السوري.

المزيد

دليل التوثيق الحقوقي لغير المختصين

"دليل التوثيق الحقوقي لغير المختصين"

كتاب تدريبي موجه لشريحة الناشطين في عملية التوثيق في الداخل السوري، يقدمه المركز السوري للإحصاء و البحوث ضمن خطته السنوية الجارية المتضمنة لإعداد ثلاث كتيبات في إطار دعم عملية التوثيق في سوريا.

 

المزيد

مجزرة مدرسة ابن الطفيل 29.09.2013

مجزرة مدرسة ابن الطفيل
29.09.2013
 
8:05 صباح الأحد 29 أيلول/سبتمبر 2013، مدينة الرقة
نفذ الطيران الحربي لجيش الأسد غارة جوية استهدفت ثانوية ابن طفيل التجارية الواقعة في منطقة الكورنيش تزامناً مع تجمع الطلاب في باحة المدرسة في أولى أيام العام الدراسي الجديد، ما أسفر عن مقتل 16 شخص وإصابة العشرات و أكثر الضحايا دون الثامنة عشر من العمر. تصدرت الحادثة النشرات الإخبارية في الإعلام العربي، و أثارت اهتمام جهات حقوقية و دولية في الأيام القليلة التي تلتها.
 
<آثار القصف في باحة المدرسة>
 
التقرير:
.         لمحة تعريفية
·         تفاصيل الحادثة
·         شهادة حية
·             مشاهد و صور
·         دلالات و قراءات
·         ملحق (أ): أسماء ضحايا الغارة الجوية،
·         ملحق(ب): جدول المجازر الواقعة في الرقة
 
 
لمحة تعريفية
 
الرقة مدينة في شمال وسط سوريا، وهي مركزمحافظة الرقة (عاصمة المحافظة)، تقع على الضفة الشمالية لنهر الفرات، على بعد حوالي 160 كم شرق مدينة حلب، و على بعد 360 كم شمال شرق العاصمة دمشق، و يقدر عدد سكان المدينة بما يزيد عن 220ألف نسمة استناداً للإحصاء السكاني 2004. على الرغم من القيمة التاريخية الكبيرة للمدينة إلا أنها عانت في ظل حكم الأسد من التهميش و من الإهمال من قبل الحكومة المركزية، و تعد محافظة الرقة الأكثر بين المحافظات السورية حرماناً من مشاريع و برامج التنمية.
 
 
 
<موقع مدينة الرقة على الخارطة السورية>
 
مسار الحراك الثوري في الرقة:
بعد أسبوع واحد من أحداث درعا و بانياس انطلقت المظاهرة الأولى في الرقة في 24/3/2011 كإعلان مشاركة في الحراك الثوري المناهض لحكم الأسد. مع ارتفاع مستويات العنف وجرائم الدولة بدأ الاحتقان الشعبي بالتحول تدريجياً من شكل المظاهرات السلمية إلى المسلحة، و كان الظهور الواضح الأول للثورة المسلحة في المحافظة بتحرير مدينة تل أبيض وعين عيسى في 18/9/2012. استمرت مسيرة تحرير القرى و البلدات من سلطة نظام الأسد في محافظة الرقة حتى إعلان تحرير مدينة الرقة ذاتها في 4/3/21013 وأسر المحافظ و أمين الحزب لتكون أول مركز محافظة يخرج عن سيطرة نظام الأسد في مسار الثورة، غير أن قوات الأسد لا تزال تحتفظ بثلاثة مواضع في محافظة الرقة كنقاط تمترس تباشر من خلالها عمليات القصف و الطلعات الجوية، هي:
1)      بقايا الفرقة العسكرية 17، تبعد عن مدينة الرقة 2 كم و تستهدفها بقذائف الهاون وراجمات الصواريخ.
2)      مطار الطبقة العسكري،  يقوم بإرسال الطائرات وضرب المدفعية على القرى والبلدات المحيطة.
3)      اللواء 93 الصحراوي قوات خاصة، يضم حالياً بضع مئات من عناصر حزب الله ويوجد فيه مهبط مروحيات.
ولا تزال مدينة الرقة تقصف بالطيران بمعدل وسطي خمس مرات أسبوعياً، وقد وقعت فيها أكثر من مجزرة نورد تفاصيلها في الملحق. 
 
 
 
تفاصيل الحادثة
 
القصف 
في تمام الساعة 8:05 من صباح يوم الأحد بتاريخ 29\9\2013، شنت طائرات نظام الأسد غارة جوية على باحة مدرسة ابن الطفيل التجارية الواقعة في حي السياسة على كورنيش نهر الفرات بمدينة الرقة، في أول أيام الدوام الدراسي فيها، ما إدى لوقوع عشرات الإصابات في صفوف الطلاب، والحصيلة النهائية للضحايا 14طالب جميعهم من صفي العاشر والحادي عشر الثانوي، بينهم طالبتان، بالإضافة إلى أحد المستخدمين في المدرسة، ووالد إحدى الطالبات لدى حضوره معها لتسجيلها مع طالبات الصف العاشر فقضى في القصف ونجت فتاته، لترتفع حصيلة شهداء الغارة إلى ستة عشر شهيدا وشهيدة، وثلاثين جريحا عشرة منهم في حالة خطرة جداً .
الصورة:
الرقة - 06-03-2013 - طائرة حربية تطلق نيرانها على المدنيين و قوات الجيش الحر أثناء احتفال الأهالي بعد يومين من تحرير المدينة. المصدر: شبكة شام الإخبارية
 
الإسعاف
قام الأهالي بإسعاف المصابين إلى المشفى الوطني، غير أن أحدأ من الكادر الطبي المناوب لم يحضر إلا بعد مضي فترة من الوقت قريباً من نصف ساعة  بعد وقوع الغارة، ما دفع بـ "حركة أحرار الشام الإسلامية" _إحدى الكتائب المسلحة المشرفة على أمن و استقرار المدينة_ إلى اعتقال جميع أفراد الكادر المناوب في ذلك الوقت وتوقيفهم على ذمة التحقيق.
 
ونشرت المنظمة الدولية لحقوق الإنسان تقريراً بنتيجة البحث و الأدلة التي جمعتها المنظمة حول الغارة الجوية التي نفذتها طائرات الأسد ضد طلاب المدرسة، ما يثبت

 

استعمال القنابل الحرارية التضاغطية (القنابل الفراغية)، و التي من شأنها إحداث دمار واسع النطاق في مساحات عريضة، وبالتالي فهي عرضة لإحداث أثر عشوائي عديم التمييز في المناطق المأهولة بالسكان.
تعتمد النتيجة التي توصلت لها المنظمة على عدد الإصابات وطبيعتها ودرجة الحروق الناجمة عن القصف، حيث يقل عدد الإصابات بالشظايا بالمقارنة مع الإصابات بالقنابل التقليدية، بينما تشتد درجات الحرق التي ظهرت على المصابين كدليل واضح على استعمال القنابل الحرارية، وتؤكد الوضعيات التي كانت عليها الضحايا ما ذهبت إليه المنظمة في نتيجة بحثها.
 
<جانب من تقرير منظمة HRWحول المجزرة>
 
 
شهادة حية
الاسم: محمود قيطاز
العمر: 18 عاما
الدراسة: طالب في الصف الثالث الثانوي ( البكالوريا )
تفاصيل الشهادة:
"كنت نائما في منزلي الواقع في حي الشهداء صباح يوم الأحد 29\9 ثم استيقظت على صوت انفجار قوي توجهت فورا إلى النافذة ورأيت دخان يتصاعد من جهة مدرسة ابن الطفيل، ثم توجهت فورا بدراجتي الهوائية إلى مكان تصاعد أعمدة الدخان، استغرق معي الطريق قرابة العشر دقائق، وعندما وصلت تبيّن لي أنّ هذه الغارة استهدفت مدرسة ابن الطفيل التجارية، ذهلت بالمشهد الذي رأيته حيث عشرات الجثث المحترقة متكومة فوق بعضها، و عشرات الجرحى متناثرون في المكان والذي يحاول من نجى من الغارة إنقاذ المصابين منهم وتجميع الأشلاء المتناثرة في أرجاء الفسحة
 

أحب التنويه إلى أنني لا أذهب إلى المدرسة كباقي الطلاب في سني نظرا لتدهور الأوضاع الأمنية في المدينة، وتعرضها للقصف المستمر، وأعتمد في دراستي على بعض الدورات القريبة عن منزلي، حيث أتردد إليها باستمرار."

 
 
مشاهد وصور
ملاحظة: التسجيلات تحتوي على مشاهد قاسية جداً وينصح بعدم السماح للأطفال بمشاهدتها.

      تسجيل مصور بعدسة الناشط محمود قيطاز لدى وصوله لموقع المجزرة بعد دقائق من وقوعها  وفيه تظهر بوضوح الجثث المتفحمة والمتقطعة والأشلاء المتناثرة و الحالة الهيستيرية المسيطرة على الحاضرين في المكان.  التسجيل المصور

       أشلاء الشهداء في ساحة المعهد التجاري جراء استهدافها بغارة جوية. التسجيل المصور

•       آثار الدمار في المعهد التجاري، وحالة الرعب بين صفوف المواطنين

تسجيل مصور 1

تسجيل مصور 2 

       بعض من آثار الدمار في المعهد، وإحدى جثث الطلاب في ساحته. ألبوم الصور 

 
تحطم النوافذ في مدرسة ابن الطفيل جراء الغارة الجوية
 
آثار الدمارالذي خلفته شظايا الغارة في إحدى جدران المدرسة
 
دماء ضحايا الغارة في أرض ساحة المدرسة
 
آثار الدمار والدماء في ساحة المدرسة 
 

ملاحظة: اضغط على الصورة لرؤيتها بالدقة الكاملة

 
دلالات و قراءات
  •    الغارة استهدفت مدرسة في منطقة محررة تخضع لسلطة الثوار وتشهد حالة استقرار نسبي عالي قياساً بعموم الوضع الأمني المضطرب في سوريا، و تأتي في سياق مشابه لمجزرة أخرى وقعت قبلها بيومين في بلدة رنكوس التابعة لسلطة الثوار في الريف الشمالي للعاصمة دمشق المعروف بالهدوء و الاستقرار النسبي.
  •    نوع السلاح (القنابل الفراغية ذات الأثر العشوائي المرتفع) مع اختيار المكان (مدرسة مكتظة بالطلاب) واختيار الزمان (أول أيام الدوام الدراسي المتأخر أصلاً أسبوعين عن البداية المعتادة)،  شير بشكل واضح لتعمد قوات الأسد نشر الفوضى وإلحاق الألم بالحاضنة الشعبية وتعطيل أي إنجاز استراتيجي على صعيد دعم المجتمع المدني في المناطق الخارجة عن سيطرة نظام الأسد.
- انتهى -
جمع و إعداد:
  _ بدر الدين الدمشقي
  _ صالح عللوه
  _ نور بيطار
 
 
دمشق، ‏الاثنين‏، 07‏ تشرين ثاني‏، 2013
   المركز السوري للإحصاء و البحوث
 

 

 

ملحق (أ)
أسماء ضحايا الغارة الجوية
1- الشهيد علي أبو حسين (مستخدم الثانوية ) 45 عاماً.
2- الشهيد أحمد خضر الفرج
3- الشهيد عبد الله النافع
4- الشهيد حسن البرجس
5- الشهيد عبدالحميد العزيز المناوخ
6- الشهيد غديرعبد الباسط حمشو
7- الشهيد علي الشبيب
8- الشهيد محمد رسول الإبراهيم
9- الشهيد علي حميدي العلي الحسين
10- الشهيد محمد طارق البطران
11- الشهيد أنور الحسن الطاهر
12- الشهيد عمار الشيخ
13-  الشهيد منذر السهو
14- الشهيد محمود فادي العوا
15- الشهيدة ابتسام الحسون الشواخ
16- الشهيدة روز الحسن الحسين
 
 
 
ملحق (ب)
جدول معلومات المجازر الواقعة على يد قوات الأسد في مدينة الرقة منذ بداية الثورة:
 
الحادثة
التاريخ
المنطقة
عدد الضحايا (الشهداء)
التفاصيل والسلاح المستخدم
رابط الفيديو
مجزرة الساعة
16/03/2012
دوار الساعة
55 شهيد
إطلاق رصاص كثيف من قبل قوات الأسد باتجاه متظاهرين حاولوا تكسير تمثال الرئيس السابق حافظ الأسد بعد تشييعهم أحد الشهداء الذي قتل على يد قوات الأسد أيضا
 
مجزرة محطة الوقود
20/09/2012
عين عيسى في ريف رقة الشمالي
72 شهيد
بالقصف العنيف بعد تحرير تل أبيض وعين عيسى
 
مجزرة البياطرة
01/05/2013
حي البياطرة
17 شهيد
صاروخ فراغي على الحي من الطيران الحربي التابع لقوات الأسد
 
مجزرة المجمع
04/05/2013
وسط المدينة بالقرب من حديقة الرشيد
21 شهيد
استهداف حافلة لنقل الركاب بالقرب من المجمع الحكومي وسط المدينة بالبراميل المتفجرة
 
مجزرة الكسرة
20/05/2013
قرية الكسرة التي تقع في إحدى ضواحي الرقة
8 شهداء من عائلة واحدة
استشهدت عائلة نازحة من مدينة دير الزور جراء استهداف إحدى مدارس القرية بالطيران الحربي
 
مجزرة البانوراما
 
07/08/2013
البانوراما
18 شهيد
جراء استهداف البانوراما بصاروخ أرض أرض
 
مجزرة ثانوية ابن الطفيل
29/09/2013
حي السياسة على كورنيش نهر الفرات
16 شهيد
جراء استهداف المدرسة بغارة من الطيران الحربي أثناء دوام الطلاب